فريق TEAM G-SHOCK - ركوب الأمواج - يادين نيكول | G-SHOCK MIDDLE EAST & AFRICA

تمت الإضافة إلى المفضلة

Yadin Nicol
يادين نيكول

السيرة الذاتية

يادين نيكول

وُلِد يادين نيكول في مارغريت ريفر بأستراليا، في نوفمبر 1985، ويقيم حاليًا في سانتا باربرا بكاليفورنيا. عاد إلى ركوب الأمواج الآن، إذ يتنافس للعودة إلى دورة بطولة العالم لركوب الأمواج، بعد عدة أشهر قضاها في التعافي من الإصابات التي تعرض لها في صيف عام 2011. إلى جانب عمل يادين سفيرًا لساعات G-SHOCK، فإنه يحظى بدعم رعاة مثل Hurley وGlobe International وSmith Optics وRockstar Energy Drink وChannel Island Surfboards.

 

"أستخدم ساعة G-SHOCK الخاصة بي الحالية كل يوم، وخاصة ميزتي رسام المد والجزر والمؤقت…
إنها مثالية للتصفيات!"

 

-متى بدأت رياضة ركوب الأمواج ولماذا؟

جعلني والدي أمارس ركوب الأمواج في سن السابعة تقريبًا. كانت عائلتي دائمًا حول المحيط. وكانت والدتي تذهب لصيد الأسماك، بينما يذهب والدي مع أخي الأكبر لركوب الأمواج. لم أكن أريد أن أظل على الشاطئ مع شقيقتي، لذا ذهبت إلى المحيط مع والدي وأخي.

-كيف تصف شخصيتك وأسلوب ركوب الأمواج الخاص بك؟

أنا شخص بسيط إلى حد كبير ويمكنني الإبحار في أي مكان تقريبًا، لكني أشعر بالملل عندما أبتعد كثيرًا عن المحيط. يصبح صوتي عاليًا للغاية وأتحمس بسهولة عندما أكون في المحيط، خاصة عندما أمارس ركوب الأمواج مع أشخاص يثيرون حماسي. أعتقد أنني تنافسي للغاية في المحيط، على عكس شخصيتي على البرّ.

ما المميز بالنسبة إليك حول كونك سفيرًا لعلامة G-SHOCK التجارية، خاصة مع اقتراب الذكرى السنوية الثلاثين لإصدارها؟

تتمتع G-SHOCK بتاريخ طويل وقد أجرت العديد من علاقات التعاون الرائعة مع شركات وأفراد عظماء، ويسرني أن أكون جزءًا من شيء فريد من نوعه ظل على حقيقته.

-ماذا تمثل G-SHOCK بالنسبة إليك شخصيًا، وما الدور الذي تلعبه في حياتك اليومية؟

بالنسبة إليّ، تمثل G-SHOCK الجودة العالية والمتانة والقوة والتفرد. كانت أول ساعة G-SHOCK لي من مجموعة BABY-G، لأن ساعات الرجال كانت كبيرة للغاية بالنسبة إليّ. لقد كانت تخص أختي في الواقع ولكنني استحوذت عليها! أستخدم ساعة G-SHOCK الخاصة بي الحالية كل يوم، وخاصة ميزتي رسام المد والجزر والمؤقت…إنها مثالية للتصفيات!

-تركز فلسفة تصميم G-SHOCK على السعي إلى "المتانة القصوى". ماذا تعني هذه الفلسفة بالنسبة إليك؟

أتعرض للمياه المالحة والرمال كل يوم، وهما شيئان يتلفان أي منتج. ولكن G-SHOCK ستستمر في العمل طالما تدوم البطارية.

-ما أهدافك لعام 2012 وما بعده، وما التحديات التي تحتاج إلى التغلب عليها لتحقيق تلك الأهداف؟

إن هدفي الرئيسي لعام 2012 هو التأهل للبطولة العالمية (WCT) مرة أخرى والتنافس مع أفضل اللاعبين في العالم. لم تكن الأمور سهلة، لكنني أثق بنفسي ومتحمس لهذا العام. من الصعب على مبتدئ أن يواجه أفضل اللاعبين، ولكن مع بعض العمل الشاق داخل وخارج المياه، أثق بأنني أستطيع المشاركة في البطولة العالمية لعام 2013.

كانوا إغاراشي

يادين نيكول

ماليا مانويل

Select a location